أحدث الأخبار

بعد فرنسا وكندا… هل يمنع المغرب زرع الأطراف الاصطناعية للثدي عند المرأة؟

+ = -

أعلنت وزارة الصحة الكندية يوم الخميس ، 4 أبريل ، 2019 عن نيتها حظر زرع Biocell للثدي الأمريكي Allergan ، بالتزامن مع حظر فرنسا لهذا النوع من الأطراف الاصطناعية تماشيا مع “مبدأ الحيطة”، عدة نماذج من ثدي يشتبه في تسببه لسرطان نادر، لتصبح أول دولة تتخذ مثل هذه الخطوة. وقالت وزارة الصحة الكندية في بيان ان تعليق التصاريح لهذا النوع من العمليات “تدبير احترازي” وذالك من أجل “حماية المرضى الكنديين مقابل المخاطر السرطانات النادرة.

ولتبرير قرارها ، أفادت وزارة الصحة أن “28 حالة كندية مؤكدة من LAGC-AIM ، منها 24 (86٪) تنطوي على عملية زرع ثدي أليرغان بيوسيل”. استجابةً للعدد المتزايد من حالات هذا الشكل النادر والمسبب لسرطان الجهاز المناعي ، والذي يظهر غالبًا على أنه تدفق السوائل حول الأطراف الصناعية ، بدأت كندا “تقييمًا علميًا للزرع في نوفمبر 2018”.

يذكر أن ثدي السيليكون يكون غالبا ناعما أو ملتصقا (محكم النسيج أو مجزأ ، اعتمادا على درجة خشونة الغشاء المحيط) ودو غطاء يتكون من مادة polyuréthane حتى يستحيب للشروط الصحية المنصوح بها. وقالت وزارة الصحة الكندية في بيانها ان زراعة الثدي المغلفة polyuréthane غير متوفرة في كندا.

في هذا السياق يتساءل المغاربة هل وزارة الصحة ستحدو حدو الدول المتقدمة للتنببه الى هذا الخطر المحدق في المغرب ومنع هذا النوع من الاطراف الصناعية الضارة بالصحة ، خصوصا مع غياب المراقبة وانتشار عمليات التجميل في المغرب على غرار الدول الاخرى.

الوسم


أترك تعليق
<