“المدينة المحرمة”…معلمة تاريخية بالصين صنفتها منظمة “اليونسكو” ضمن التراث العالمي

كتبه كتب في 15 يناير 2020 - 2:24 م
مشاركة

في قلب مدينة بكين، العاصمة الصينية، التي شهدت نهضة شاملة خلال العقود الآخيرة، بمبانيها وأبراجها الشاهقة وشبكة بنياتها التحتية العصرية، تنتصب ” المدينة المحرمة” شامخة، وهي تخلد الذكرى الـ 600 لتشييدها، كملعم تاريخي وتراثي بارز يجسد عراقة وأصالة الحضارة الصينية الآسيوية.

الزائر لـ”المدينة المحرمة” أو القصر الامبراطوري، يجد نفسه في سفر حقيقي في حقبة ساطعة من تاريخ سلالات أباطرة الصين الذين تعاقبوا على حكم امبراطورية ممتدة الأطراف انطلاقا من قاعات القصر الامبراطوري الذي لا يزال يحافظ على طرازه المعماري التقليدي وطابعه الزخرفي الفريد.

كما يكتشف زوار هذا المعلم التاريخي، الذي صنفته منظمة “اليونسكو” عام 1987 ضمن التراث الثقافي العالمي، كيف أولى أباطرة الصين اهتماما بالغا بالفنون والثقافة والحرف اليدوية وفن العمارة التقليدية التي برع فيها الصينيون القدامى من خلال المخطوطات التاريخية والمنحوتات واللوحات الفنية والتحف الأثرية والخزفية، وكيف حافظت الأجيال السالفة على مر هذه العقود على هذا التراث الحضاري الآسيوي العريق وفتحته في وجه الباحثين والزوار من مختلف بلدان العالم كتراث انساني عالمي.

المصدر: و.م.أ

Visitors comments ( 0 )

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *